السلايدرحوادث

أشرف طلفاح .. تفاصيل أخطر 24 ساعة في حياة الفنان الأردني الشهير في مصر

أشرف طلفاح .. فتحت النيابة العامة بالجيزة، تحقيقات موسعة لكشف ملابسات وفاة الفنان الأردني «أشرف طلفاح» بعدما تم نقله في حالة إعياء شديدة من داخل شقته بأحد الكومباوندات الشهيرة بمدينة أكتوبر الي أحد المستشفيات.

وعلي الفور أنتقل فريق من النيابة العامة، لمعاينة مكان الوفاة، وفحص المكان ومنافذه، حيث أوضحت المعاينة الأولية سلامة منافذ ومخارج الشقة من أي علامات اعتداء أو سرقة، كما جري تفريغ كاميرات المراقبة، والتي لم توضح دخول غرباء أو مشتبه بهم الي شقته.
كما كلفت الأطباء الشرعيين بإعداد تقرير عن الحالة الصحية بالكامل للمتوفي، وطالبت الأجهزة الأمنية بسرعة ارسال تحريات المباحث الي جهات التحقيق، لاستكمال التحقيق في الواقعة، وكذلك الأستماع الي شقيق الفنان الذي حضر إلي القاهرة لإنهاء أوراق وتصاريح دفنه.

بيان النيابة العامة

وقالت النيابة العامة أنها باشرت التحقيقات في وفاة طلفاح في منطقة الجيزة،
وأمرت بإجراء الصفة التشريحية على جثمانه عقبَ تلقيها إخطارا بوفاته بعدما جرى تبليغها بالعثور عليه مغشيًا عليه بمسكنه بالجيزة، ووجود آثار إصابية به، ونقله للمستشفى لمحاولة إسعافه، ولا تزال التحقيقات جاريةً لاكتشاف حقيقة الواقعة.

وقال البيان أن النيابة العامة تلقت بلاغًا من شرطة النجدة مفاده أن مشرف العقار الذي يسكن فيه المتوفى قد رآه من شرفة مسكنه مُلقًى على وجهه، فأبلغ النجدة التي بحضورِها وأحدِ أقارب المتوفى تبين إصابته بغيبوبة، وأنه ما يزال على قيد الحياة، حيث أفاد قريبُه بإصابتَه بمرض السكريِّ، وأن أشقاءه حاولوا الاتصال به منذ فترةٍ دون أن يُجيبَهم، ولم تتبين الشرطة آنذاك أيَّ بعثرة بمحتويات مسكنه، وأفاد أصدقاؤه وأقاربه الذين حضروا بوجودِ كافَّةِ متعلقاته كاملة دونَ نقص، فاستُدعِيَتْ سيارةُ الإسعاف ونُقل للمستشفى.
وبتلقي النيابة العامة البلاغ انتقلت لمسكن المتوفى لمعاينتِه، فتبينتْ عدم وجود أيِّ آثار عنف على مقبض بابه الخارجي أو داخل المسكن، فانتقلت النيابة العامة إلى المستشفى لسؤاله، فتبينت تواجده بوحدة الرعاية الحرجة غائبًا عن الوعي، وشاهدتْ مِن مناظرةِ جسدِهِ وجودَ آثارِ إصاباتٍ متفرقةٍ به، وبسؤال الطبيبة المختصة أفادت بحضوره في حالة غيبوبة تامة وبه آثارُ إصاباتٍ متعددة، وآثارُ جروحٍ وحروقٍ بأنحاءٍ متفرقةٍ من جسدِه، وأنه بتوقيع الكشف الطبي عليه تبين إصابته بنزيف في المخ، وتجمع دموي وارتشاح على الرئة.

وسألت النيابة العامة عددًا من الشهود هم مؤجر العقار محل سكن المتوفى، وشقيقه، وصديقه المقرَّب، ولم تقف من شهادتهم على وجود دلائل لأي شبهة جنائية في وفاته، وأنهم حاولوا الاتصال به قبل اكتشاف إصابته بالغيبوبة، ولم يكن يجيبهم، وخلال ذلك تلقت النيابة العامة إخطارًا بوفاة المذكور صباح اليوم، وانتقلت لمناظرة جثمانه، وانتبدت الطبيبَ الشرعيَّ لإجراء الصفة التشريحية على جثمانه لبيان سبب وكيفية إصابته، وأخذت عينات بيولوجية منه لبيان مدى وجود ما يُشير لوجود شبهة جنائية في وفاته.
وجارٍ استكمال التحقيقات لبيان حقيقة الواقعة.


وذكر الدكتور “شافع طلفاح” شقيق الفنان أشرف، عبر منشور له بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن شقيقه سافر لمصر خلال إجازته السنوية للإلتقاء بأحد اصدقاءه المخرجين في مشروع عمل، فضلاً عن تقديم مخطط لدراسة الدكتوراة في المعهد العالي للفنون”؛ مشيرا الي انه في مساء الخميس الماضي فقد الاتصال بشقيقه ، الأمر الذي دفعه للاتصال بأصدقائه للاطمئنان عنه.
وأضاف في منشوره: “أحيطكم علماً بان وزارة الخارجية الأردنية ممثلة بمعالي الوزير، وجميع هيئة الوزارة، والسفارة الأردنية في مصر ممثلة بمعالي السفير، وسعادة القنصل عبير وريكات، وزملاء اشرف واصدقاءه، بذلوا جهوداً كبيرة في متابعة أشرف.. أقدر للجميع اهتمامه ومتابعة لأخي أشرف راجيا ان تتحلوا بالصبر”.
وكشف التقرير، أنه عند الأنتقال إلى المريض أشرف سليمان سالم طلفاح، فى شقته الخاصة ووجد ملقيا على الأرض وتم قياس النبض والأكسجين ووجد عقار dmt بيد المريض وتم تركيب انبوبة حنجرية، وعند الوصول الى المستشفى تم تركيب كانيولا وأعطاء أيبونيرفين وسحب معامل، وتبين انه يحتاج إلى النقل لقسم السموم فورا.
وأضاف التقرير أن المريض به علامات على الوجة والبطن والقدم اليسرى وورم باليد اليسرى وكدمات متفرقة بالجسم وجحوظ بالعينين وأشتباة نزيف بالمح “عد تناسق بؤبؤ العينين”، واشتباة نزيف بالصدر وأشتباة نزيف بالبطن.
وكشف مصدر مطلع تفاصيل جديدة في واقعة وفاة الفنان الأردني اشرف طلفاح.
وقال المصدر إن الفنان الأردني نقل من داخل أحد الكمبوندات بمنطقة أكتوبر إلى مركز السموم بمعهد القصر العيني.
وأضاف المصدر أن جسد الفنان الأردني في أثناء نقله كان به بعض الكدمات والجروح ولا يعرف سببها حتى الآن سواء كانت اعتداء أم سقوط على الأرض.
وتابع المصدر أن المُتوفّى نقل لمركز السموم للتعامل مع مادة غير معلومة تناولها.
ومن جهتها تجري الإدارة العامة لمباحث الجيزة برئاسة اللواء عبدالعزيز سليم مدير الإدارة، تحريات أمنية مكثفة لسرعة كشف ملابسات وتفاصيل واقعة وفاة المخرج والممثل الأردني أشرف سليمان سالم طلفاح وذلك عقب بعد نقله في حالة اعياء منذ 4 أيام فور العثور عليه داخل شقة بكمباوند شهير بمدينة 6 أكتوبر، لسرعة كشف ملابسات وتفاصيل الواقعة.
وأوضحت المناظرة الأولى لجثمان الممثل الأردني وجود آثار سحجات بالوجه وتشير التحريات الأولية إلي أن جرعة مخدرات زائدة سبب الوفاة ورجحت التحريات أن الكدمات والسحجات الموجودة في وجه المتوفي إثر تعرضه للسقوط علي وجهه، فيما أكد مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة أن الواقعة لازالت قيد الفحص.
كانت البداية بتلقي ضباط مباحث قسم شرطة أول أكتوبر بمديرية أمن الجيزة إشارة من غرفة عمليات النجدة مفادها العثور على المخرج والممثل الأردني أشرف سليمان سالم طلفاح مواليد 8/3/1975 في حالة اعياء داخل شقته بكمبوند شهير بدائرة القسم، وبالانتقال والفحـــص عثر علي الممثل في حالة غياب عن الواقعة وفي وجهه آثار كدمات وسحجات وتم نقله إلى مركز السموم بمستشفى القصر العيني الا انه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد 4 أيام من وجوده في المستشفى، وتكثف الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة جهودها لسرعة كشف ملابسات وتفاصيل الواقعة.
وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة وتولت النيابة العامة مباشرة التحقيقات.

أبرز أعمال الفنان الراحل
والفنان أشرف طلفاح، هو ممثل أردني، من مواليد 8 مارس عام 1975، و حاصل على بكالوريوس في التمثيل والإخراج من جامعة اليرموك عام 1997، وبدأ مسيرته الفنية في عام 2006، وقدم أعمال درامية مختلفة، منها المسلسل الأردني البدوي الشهير «راس غليص»، إلى جانب العملين التاريخيين «الأمين والمأمون»، «دعاة على أبواب جهنم» ،وقدم أيضا المسلسل البدوي «الرحيل»، عام 2008، والمسلسل التاريخي «الحسن والحسين»، والفنان الراحل كان متزوجا ولديه 4 أبناء.

نعي وزارة الثقافة الأردنية
ونعت وزيرة الثقافة هيفاء النجار بمزيد من الحزن والأسى الفنان الأردني أشرف طلفاح، الذي وافته المنية اليوم الاثنين 14/11/2022 في مصر .
وقالت النجار في بيان صحفي صادر عن الوزارة؛ إنّ الفنّ الأردني خسر فنّانًا مبدعًا في عزّ عطائه، أسهم مع زملائه من الفنانين الأردنيين والعرب في قطاع الدراما التلفزيونية والسينمائية والمسرح ممثلا ومخرجا بتقديم أعمال إبداعية ومميزة.
وقدّمت خالص التعازي والمواساة لعائلة الفنان طلفاح ولأسرته الكبيرة من خلال اتصال هاتفي مع نقيب الفنانين الأردنيين محمد يوسف العبادي، مؤكّدةً أنّ اسم الفنان طلفاح ومنجزه الإبداعي سيظل في ذاكرة أصدقائه من الفنانين، خاصة الشباب الذين ينهضون بمختلف الفنون الدرامية الأردنية في المسرح والتلفزيون والسينما ويكرّسون كلّ جهودهم لتعزيز دور الفنان الأردني وحضوره عربيًّا وعالميا.
وأكدت وزيرة الثقافة أن وزارة الخارجية الأردنية تتابع عن كثب حيثيات وتفاصيل الحادث والاعتداء الآثم الذي تعرض له الفنان طلفاح وأودى بحياته.
وقالت النجار، إنّ وزارة الثقافة لتشعر بعظيم الحزن والأسى لرحيل فنان مبدع عُرف بوفائه لعمله وإبداعه فيه، مقدّرةً الحزن الكبير الذي اجتاح نفوس زملاء الفنان الراحل عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبرقيات التعزية في الوسط الفني، مما يؤكّد على قوة روابط الزمالة والأخوة التي كرّسها الفنان في حياته عبر عطائه الذي لفت الأنظار إليه وكان يبشّر بإبداعات إضافيّة ونوعيّة لولا إرادة الله وقضائه.


زر الذهاب إلى الأعلى