دنيا ودين

فيديو| تعرف على حكم الشرع فيمن لا يذهب إلى صلاة الجمعة أو يذهب عند الإقامة

أفتى الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء بأنه لا يجوز للمسلم ترك صلاة الجمعة، مشيرًا إلى أنه ورد أن من ترك صلاة جمعتين أو ثلاثة متوالين فإن الله يطبع على قلبه، مشيرًا إلى أن صلاة الجمعة من الأركان المهمة التي ينبغي على المسلم عدم تركها، خاصة أن بعض الناس لا يذهبون إلى صلاة الجمعة بالمسجد ويصليها كأنها صلاة ظهر، مؤكدًا أن هذا حرام ولا يجوز وأنه يمكن للإنسان أن يطبع الله على قلبه.

وأضاف «شلبي» عبر الفيديو الذي بثته الصفحة الرسمية لدار الإفتاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» في إجابة على سؤال «ما حكم الشرع فيمن لا يذهب إلى أداء صلاة الجمعة في المسجد؟»، أن الإنسان قد يؤدي بنفسه إلى أن يطرد من رحمة الله وأن البعض يحسب ذلك أمرا هينا لكنه عظيم عند المولى، عز وجل، مؤكدًا ضرورة صلاة الجمعة بالمسجد.

وأوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء أن من السنن ليوم الجمعة هو الذهاب مبكرًا إلى المسجد، حتى يستطيع الإنسان الاستفادة من الأجر والثواب وليس كما يفعل البعض بالذهاب إلى صلاة الجمعة عند إقامة الصلاة.


إغلاق