عربي و دولي

صراع الثعالب.. تفاصيل مخطط إسرائيلي إيراني لإسقاط الملك عبد الله

نشرت صحيفة “هآارتس” الإسرائيلية، مقالا للكاتب روجل ألفر، يستعرض خلاله حاجة اليمين الإسرائيلي وإيران، اللذين بينهما مصالح مشتركة، في ضرورة إسقاط ملك الأردن عبدالله الثاني.

ويؤكد الكاتب في مقاله، أن إسرائيل لديها حاجة حقيقية لـ”إيران قوية”، تمتد في الشرق الأوسط، لأن هذا الأمر سيساعده على تحقيق طموحاته السياسية، باعتبار أن عدائية إيران توحد الدول السنية المعتدلة للتحالف مع إسرائيل ضد إيران، على حساب التضامن العربي مع الوطنية الفلسطينية ومع توق الفلسطينيين إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.

 وأشار أيضًا إلى أن العدائية الإيرانية تضعف الفلسطينيين، وإيران أيضاً تدعم وتمول وتوجه حماس والجهاد الإسلامي في غزة، وبهذا هي تعزز الانقسام بين رام الله وغزة وتضعف السلطة الفلسطينية، التي تجري إسرائيل معها المفاوضات، وهذه تعتبر مصالح بارزة لنتنياهو ولليمين الإسرائيلي.

 ولفت إلى أن “طهران معنية منذ سنوات بزعزعة الاستقرار في الأردن، وكذلك اليمين في إسرائيل معني منذ سنوات بنفس الأمر”، موضحًا أن انسحاباً أمريكياً جزئياً من المنطقة سيساعد إيران على زيادة نفوذها في العراق، ومن ثم في الأردن.، لأن فدونالد ترامب الذي يفعل ما يستطيعه لتحطيم الفلسطينيين منذ توليه منصبه، سيساعد اليمين في إسرائيل على تحقيق خطة الضم أيضاً عن طريق إخلاء قواته من العراق.

وتابع :”علينا أن ندرك بأن إسقاط النظام الحالي في الأردن شرط ضروري لتطبيق خطة الضم الإسرائيلية”.

 ويرى الكاتب أنه طالما أن الملك عبد الله بقي على كرسيه، فهناك “خطر” من أن يؤدي الضم إلى دولة ثنائية القومية، يحظى الفلسطينيون فيها بالحق في أن ينتخبوا ويُنتخبوا للكنيست.

يذكر أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قال إن الحوار بين بلاده والاحتلال الإسرائيلي متوقف منذ عامين تقريبا، مؤكدا على أنه من الضروري إعادة إطلاقه.


إغلاق