السلايدرصحة وجمال

تحذير من عادة شائعة بشأن ذبح وطهي لحوم الأضحية.. والكشف عن أفضل وقت لتناولها

ينصح خبراء التغذية بضرورة وجود فترة فاصلة بين الذبح وطهي اللحوم، يتم خلالها تجميدها لعدة ساعات لضمان التخلص من البكتريا العالقة بها، وعدم طهي اللحوم مباشرة بعد الذبح.

ووفقًا لـ”سكاي نيوز”، يقول استشاري التغذية والسمنة والنحافة والأمراض الباطنية في القاهرة هاني جبران، إن “تناول اللحوم مباشرة بعد الذبح ينطوي على عدة مخاطر صحية، بسبب وجود بعض البكتيريا بها، لذلك ينصح عادة بوضع حد زمني فاصل بين الذبح والطهي وتناول اللحوم، واتخاذ الاحتياطات كافة من أجل ضمان نظافة وخلو اللحوم من أي ملوثات أو بكتيريا، قد تصلها عبر أدوات الذبح”.

ويوضح أن الحد الأدنى الذي ينصح به لطهي وتناول اللحوم بعد الذبح يصل من 6 إلى 8 ساعات، يتم خلالها تجميدها، ثم إخراجها وتركها لفترة قبل طهيها بأي من الطرق المعتادة (السلق بشكل خاص).

ويدعو استشاري التغذية بأن تترك اللحوم على النار لفترة مناسبة حتى تنضج بشكل كامل دون التعجل في نضجها، موضحا أن “كل هذه التعليمات تنطبق أيضا على اللحوم البيضاء”.

كما ينصح جبران بطهي اللحوم عن الطريق السلق على درجة حرارة عالية ولفترة مناسبة حتى نضوج القطع بشكل كامل، موضحا أن “الشواء في الفرن أفضل من الفحم، لكن السلق أفضل في جميع الأحوال”.

وطالب استشاري التغذية بالتخلص من مياه السلق “الشوربة” بعد وصولها لمرحلة الغليان في المرة الأولى، ثم وضع مياه جديدة، مع إضافة الملح والتوابل والبصل والليمون بعد ذلك، بما يسهم في التخلص من أي بكتريا أو ملوثات.


زر الذهاب إلى الأعلى