السلايدرحوادث

بعد استشهاد لواءين ومجندين | شاهد.. مستريح أسوان من داخل حظيرة مواشي والضحايا بيوتنا اتخربت

تصدرت واقعة مستريح أسوان محرك البحث العالمي جوجل عقب استشهاد لوائي شرطة بوزارة الداخلية خلال حادث مرورى فى مطاردة لمستريح مواشى يدعى “مصطفى البنك” بنطاق مركز إدفو.
وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك فيديو يوثق آخر ظهور للمستريح داخل حظيرة المواشى الخاص به، وكشف خلال الفيديو أنه يتاجر مع الله مدعيا أنه ابن السيدة زينب، ونفى مستريح المواشى تداول الأخبار الخاصة بالقبض عليه وقتها.

وتقدم عدد من المواطنين بعشرات البلاغات إلى مركز شرطة إدفو بمديرية أمن أسوان، تفيد باختفاء مستريح فى تجارة المواشى بعد تأخره فى سداد مستحقات أصحاب رؤوس المواشى وتجار العجول بنطاق مدينة البصيلية بمركز إدفو شمال محافظة أسوان، بعد تعاملهم بنظام “الوعدة” وهو تأخر السداد لمدة 21 يوما مقابل الحصول على مبلغ إضافى من سعر السلعة أو رأس الماشية.

وأشار ضحايا المستريح أن بيوتهم خربت، قائلين: «إحنا بيوتنا اتخربت وبنموت، الراجل كان في الأول عامل مبادرة بيع اللحوم البلدي بـ100، وبيساعد الغلابة، حتى يضمن ضحاياه، وقمنا ببيع السيارات بنظام “الوعدة”، على 40 يومًا، وحصلنا على شيكات، لكن فوجئنا مع موعد التسليم في اليوم المحدد باختفائه».

وناشد الضحايا محافظ أسوان ومدير أمن أسوان بإنقاذ أموال الغلابة، وطالب الضحايا المسؤولين بسرعة التدخل لحل الأزمة، ورد أموالهم، وتحجيم ظاهرة “المستريحين”.

واستشهد اللواء منتصر عبدالنعيم، مفتش الأمن العام، مسؤول التحريات على مستوى وزارة الداخلية، واللواء أحمد محيي، مساعد مدير مصلحة الأمن العام لمنطقة جنوب الصعيد، ومجندين كانا بصحبتهما، في حادث سير إثر انفجار إطار السيارة عند مدخل الغنيمية من الطريق الصحراوي.
واستشهد الضابطان والمجندان عقب عودتهم من مأمورية عمل خاصة، وهي مطاردة مستريح أسوان في جبال إدفو.
وانتقلت قوة أمنية إلى مكان الحادث للمعاينة، وتحرر محضر، وأخطرت النيابة العامة لاستكمال التحقيقات في أسباب الحادث، وصرحت بدفن جثامين المتوفين.
وتم تشيع جثمان اللواء منتصر عبدالنعيم في قنا، بينما يواري جثمان اللواء أحمد محيي الثرى بالمنيا.

القبض على مستريح أسوان

وتمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية القبض على مستريح أسوان في أثناء هروبه وتخفيه بإحدى المناطق الجبلية بمركز إدفو في محافظة أسوان؛ عقب اتهامه بالاستيلاء على مبلغ 500 مليون جنيه من أموال المواطنين بحجة تشغيلها.
ونشر ضحايا المتهم، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورا له؛ بعد هروبه، في محاولة منهم للتوصل إليه، ومعرفة مكان اختبائه.
وتبين أن المتهم يدعى: مصطفى البنك، يبلغ من العمر 35 عاما، يعمل سائق توك توك، وسبق الحكم عليه في عدة قضايا جنائية، تم حبسه على أثرها، وخرج من السجن مؤخرا؛ ليبدأ في النصب والاحتيال على المواطنين في تجارة الماشية، وإقامة المزارع الحيوانية.


زر الذهاب إلى الأعلى