أخبار المحافظاتالسلايدر

الحزن خيم على القرية.. أهالي صيدلي حلوان يتلقون العزاء في المنوفية

استقبلت أسرة الدكتور ولاء زايد المعروف إعلاميا باسم «صيدلي حلوان»، مئات المتوافدين لتقديم واجب العزاء في مشهد مهيب، اليوم الجمعة، بقرية منشأة سلطان في المنوفية بحضور أشقاء وأقارب الفقيد الذين استقبلوا المعزين في السرادق، أمام منزل الشاب الراحل بالقرية.

وشيع أهالي قرية منشأة سلطان في مركز منوف بمحافظة المنوفية مساء أمس جثمان الدكتور ولاء زايد المعروف إعلاميا باسم صيدلي حلوان، الذي وافته المنية قبل عدة أيام.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاته داعين الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

كانت الدكتورة أسماء شقيقة الدكتور ولاء زايد، والمعروف إعلاميًا “بحادث طبيب حلوان”، قالت إن شقيقها كتب كتابه على زوجته الثانية منذ قرابة 10 أيام، وكانت زوجته الأولى على علم بأنه سيتزوج بأخرى، ولم تعترض على الأمر.. مضيفة “أخي أكد أنها فى حالة البقاء على ذمته أو لو طُلقت منه على حسب اختيارها، سينفق على نجله يونس، وسيقدم له كافة المعاملات المادية.

وأشارت إلى أن شقيقها كان يحتاج لزوجه لتبقى معه في موقع عمله بالمملكة العربية السعودية، خاصة أنه اصيب بعدد من الوعكات الصحية، والتى أثرت عليه سلبًا خاصة أنه اصيب بوعكة صحية أجبرته على تركيب قسطرة في القلب.

وأكدت أنه تعرف على زوجته أثناء عمله في السعودية، حيث كانت تعمل بإحدى شركات الأدوية.. مؤكدة أن بينهما خلافات منذ الخطبة ولكن زادت بعد الزواج، حتى وقع الطلاق مرتين.

وفي وقت سابق أمر النائب العام بحبس سبعة متهمين هم زوجة صيدلى بحلوان ووالدها وشقيقاها وثلاثة من أصدقائهما، لاتهامهم باستعراض القوة، والتلويح بالعنف، والتهديد بهما، واستخدامهما ضد الصيدلي المجنى عليه بقصد ترويعه بإلحاق الأذى به والتأثير في إرادته، لفرض السطوة عليه وإرغامه على القيام بعمل، وكان من شأن ذلك الفعل والتهديد إلقاء الرعب في نفس المجني عليه وتكدير سكينته وطمأنينته وتعريض حياته وسلامته للخطر، فضلًا عن حجزهم المجني عليه بدون وجه حق وتعذيبه بدنيا، وذلك على أثر خلافات بينهم وبين المجني عليه تطورت إلى ارتكابهم تلك الجرائم في حقه، وانتهت بسقوطه من شرفة مسكنه ووفاته.


زر الذهاب إلى الأعلى