وجهات نظر

عبد الصبور بدر يكتب: الصمّ فقط يدركون الحقيقة في القاهرة

بعد الإقامة عشر سنوات في القاهرة أستطيع أن أقول لكم أنني تعلمت شيئا واحدا هو ألا أعتمد على أذنيّ كثيرا في الحكم على البشر، بسبب هاتين الأذنين خسرت أصدقاء لا يستحقون إلا الخير، وأخلصت لأشخاص كان من الأفضل عدم الاقتراب منهم.

 

عندما تأتي إلى هذه المدينة العامرة بالزحام والضوضاء، فإن البشر من حولك سيعملون على أذنيك جيدا، يعرفون أن الآذان بوابة الكراهية، سيتحدثون طيلة الوقت عن أشخاص لا يكنون لهم المودة، ويسردون عليك قصصا لم تحدث إلا في خيالاتهم، في محاولة مستمرة لكي تتخلى عنهم.

 

الصمّ فقط يدركون الحقيقة في هذه المدينة، يعتمدون على أعينهم في الحكم على الأشخاص، يؤمنون بأن المواقف بمثابة جهاز كشف الكذب لأي إنسان، المواقف تزيل الأقنعة، تكشف الصورة الحقيقية دون تنميق أو تشويه.

لقد قررت أن أعاقب أذني في الفترة الأخيرة، إذا ركضت في في الاتجاه المعاكس، وحين لا تجدني أسير خلفها تعود ذليلة دون أن تفسد رؤيتي لكل شيء.

إحساس رائع أن تتحرر من أذنيك، حينها سوف تستطيع التفرقة بين ألوان البشر من حولك ، وتمنح الفرصة لأنفك أن تميز بين الروائح الخارجة من الأفواه التي تتحدث إليك، أما فمك فبإمكانه أن يتذوق الكلام الصادر إليك، يدك أيضا يمكنها أن تلمسه لتدرك إن كان بردا وسلاما أم حرائق ونيران، والأهم أن عقلك سيعمل بكل طاقته ويكتب لك تقريرا مختصرا في النهاية.


زر الذهاب إلى الأعلى