السلايدربتوقيت القاهرة

عمرو أديب يكشف تفاصيل محاولة اغتيال الرئيس السيسي في استراحة المعمورة

كشف الإعلامي عمرو أديب، أن الرئيس السيسي من أكثر الرؤساء في العالم مطلوب اغتياله، من قبل أجهزة مخابرات دولية وجماعات إرهابية، وكانت هناك 4 محاولات لاغتياله، موضحًا أن في عام 2015 نفذت عملية إرهابية لاغتيال الرئيس في منطقة المعمورة، استشهد خلالها أحد الضباط.

وأضاف “أديب” خلال برنامج “الحكاية”، المذاع على قناة “إم بي سي مصر”: أنه في 2015 تم رصد معلومات جديدة حول محاولة لاستهداف الرئيس في المعمورة، خلالها تم القبض على أحد إرهابيين ينتميان للواء الثورة التابع لجماعة الإخوان الإرهابية، وتبين قيامهما بتأجير شقة أمام استراحة المعمورة، حيث تبعد مسافة كيلو ونصف الكيلو عن استراحة الرئيس، وتم تأجير هذه الشقة من قبل محمود هاني قبلان، وأحمد إمام نجم، وكانوا يتناوبون المشاهدة والرصد، لتنفيذ عملية اغتيال الرئيس.

وأكد: أن الشقة المؤجرة من قبل الإرهابيين التابعين للواء الثورة التابع لجماعة الإخوان الإرهابية تقع في الدور السابع عمارة أبو عمو، بالمعمورة، مشيرًا إلى أنه أثناء ضبطهما عثر بحوزتهما على كاميرات ذات تقنية عالية للغاية قدمت لهما من تركيا، ويمكنها رصد بجودة عالية الرئيس.

ولفت إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كان يرفض رفضا باتا وقاطعًا الحديث عن قضية محاولة اغتياله في استراحة المعمورة، مؤكدًا أنه كان يتم رصده وفي لحظة ما يتم اغتياله من قبل أحد القناصين التابعين للجماعة الإرهابية، والذين تلقوا تدريبات على أيدي عناصر من تنظيم القاعدة.

وأوضح: أن الكاميرا التي استخدمها الإرهابيين كانت متصلة بنظام معين متصل بتركيا، مؤكدًا أن استراحة المعمورة مقر للحكم ولن يأخذه أحد وسيأتي أي رئيس خلفًا للسيسي ويستخدمه.

عرض الإعلامي عمرو أديب، اعترافات للإرهابي أحمد إمام نجم، عضو لواء الثورة الإخواني، والذي اعترف بمراقبة استراحة الرئاسة بالمعمورة في محاولة اغتيال الرئيس السيسي باستخدام القناصة، كما اعتراف الإرهابي محمود هاني قبلان، عضو لواء الثورة، بتحضيره محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي باستخدام القناصة باستراحة المعمورة.

وأكد “أديب”: أنه بعد ضبط الإرهابيين الذين حاولوا اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي أكدوا رصد تركيا والتنظيم الدولي للإخوان مليارات الدولارات لاغتيال الرئيس، واعترفوا أن هناك شخصًا من داخل الاستراحة كان يرشدهم ويخبرهم بكافة المعلومات لتسهيل عملية الاغتيال.

وقدم بالأدلة والصور والفيديوهات حقيقة استراحة المعمورة التي أثار الفنان والمقاول الهارب محمد علي، الجدل حولها، وحاول خلال طرحه تضليل الرأي العام بشأنها، مؤكدًا أن الاستراحة تم استخدامها عام 2015 كمقر رئاسي في الإسكندرية لاستقبال واستضافة الضيوف.

الوسوم

إغلاق