السلايدرسوشيال ميديا

تعرف على القصة الحقيقية لـ” أبو منونة ” أحد أبطال فيلم الممر

شخصية أبو منونة التي ظهرت في دور صغير في فيلم الممر والذي كان يسجل أسماء الأبطال على حائط تحت عنوان الأبطال لا يموتون أبدا واستشهد في الفيلم وقام الصحفي إحسان “أحمد رزق” بتسجيل اسمه ضمن الأبطال.

اسمه الحقيقي”عودة حسن عودة أبو منونة”، من أبناء سيناء، بحسب ما قال نجله “حسين أبو منونة” خلال حديث صحفي.

دور “أبو منونة” بأحداث العمل السينمائي هو إيواء أفراد العملية المكلفة بتحرير المصريين من أيدي القوات الإسرائيلية فضلا عن تزويدهم بالسلاح؛ منتهيا دوره باستشهاده أثناء مشاركة قوات العملية المصرية بالتصدي للعدو الصهيوني، مختتما ظهوره بكتابة الفنان أحمد رزق اسم “أبو منونة” على الحائط، ضمن من استشهدوا ذلك اليوم.

وانتقالا للقصة الحقيقية، فـ”أبو منونة” لم يمت مثلما أظهر فيلم “الممر” وظل في مكانه يناضل حتى رحل آخر جندي إسرائيلي من الوطن، وفقا لما رواه ابنه، الذي يعيش برفقة أبيه البطل البالغ من العمر 78 عاما، والذي يعاني حاليا من جلطة دماغية أثرت على النطق لديه.

وحرص ابن السيناوي “أبو منونة”، على تسليط الضوء على قصة والده ورحلته البطولية، عن طريق نشر صورته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” لأول مرة، كونه المجاهد الوحيد في عائلة “أبو منونة”، قائلا: “لم يتواصل أحد معنا من صناع الفيلم لكن أبو منونة هو شخصية معروفة وضمن أشهر المجاهدين في سيناء أثناء الحرب ضد العدو”.

وشرح ابن أبو منونة أن قصة الهجوم التي ناقشها الفيلم لتحرير المصريين حدثت بالفعل ووالده شارك بها، قائلا والدي كان مسؤولا عن تثبيت الألغام في معسكرات العدو

وعن دور والده الحقيقي، بحسب ما رواه له، فكان يدور حول تلغيم معسكر العدو بالكامل مع اثنين من زملائه، ثم عادوا لتثبيت الألغام على البطاريات وبعد ذلك تدخلت القوات وأنقذت المصريين، لافتا إلى أنهم لم يخرجوا بدبابات مثلما ظهر في الفيلم بل خرجوا على أرجلهم.

وأثناء الخروج، كان لـ”أبو منونة” دور آخر في إخفاء آثار القوات المصرية حتى لا يعثر عليهم العدو الإسرائيلي، وذلك بالاعتماد على أحد الأشجار وجرها بالحبال.

وسرد حسين أبو منونة، أن والده كان في ذلك التوقيت مستهدفا حاول العدو الاستقصاء حول هويته التي كانت مجهولة وقتها، لكن العناية الإلهية أنقذته عن طريق صدفة جمعته بسيدة عجوز قدم لها المساعدة؛ ليهرب وقتها من الإسرئيليين.

وأكد حسين أبو منونة، أنه ظل يؤدي مهمته منذ 19 عاما، وحتى خروج آخر جندي إسرائيلي، وكان وقتها بمنصب “مندوب أول، ماسك خط الوسط اتصال”.

يذكر أن فيلم الممر هو حديث السوشيال ميديا منذ عرضه على التليفزيون المصري ليلة أمس في ذكرى انتصارات حرب أكتوبر.


إغلاق