السلايدرعربي و دولي

عارضة أزياء أمريكية تهدد عرش رئيس وزراء بريطانيا.. شقة لندن تكشف عن العلاقة المشبوهة

ربطت بين رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون وعارضة أزياء أمريكية، علاقة مشبوهة تم الكشف عنها مؤخرًا، أدت إلى فتح النار حوله وسط مزاعم بدعمه الدائم لها بالأموال وتردده على شقتها الخاصة بشكل دائم وسرية تامة، ليس ذلك فحسب بل مساعدتها إلى أن اصبحت رائدة أعمال في مجال التكنولوجيا، وخاصة بعد توليه منصب رئيس بلدية لندن.

جينيفر أركوري عارضة أزياء أمريكية، تبلغ من العمر 34 عامًا، تعيش بالمملكة المتحدة، ذاع صيتها مؤخرًا بعد أن تم فضح علاقتها السرية برئيس وزراء بريطانيا الذي توسط لها من خلال منصبه الحكومي وساعدها على نيل أعلى المناصب، بالإضافة إلى استغلاله الأموال العامة للبلاد وتقديمها لها ومنحها امتيازات عالمية لبعثات خارجية رسمية دون أدنى حق لها بذلك.

وبدأت الشكوك تثار حول جينيفر وجونسون، بعد أن وصفته قبل وقت سابق بأنه أحد أفضل أصدقائها، الأمر الذي جعل البعض يتابع تحركاتها ويبحث في أساس ترقيتها المفاجئة والسريعة في العمل والرحلات الخاصة التي كانت تقوم بها.

وبالفعل كان لصحيفة “صنداي تايمز” الحظ في أن تفضح أمر جونسون وعلاقته بعارضة الأزياء الأمريكية بعدما تمكنت من كشف تردده على شقتها في لندن، والتي تقع في الطابق العلوي في شورديتش شرق لندن.

وكانت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، تمكنت مؤخرًا من الكشف عن العلاقة المشبوهة بين رئيس الوزراء البريطاني وعارضة الأزياء أمريكية، مؤكدة أن جونسون منحها أموالا وامتيازات خاصة وتردد على شقتها بلندن بصفة مستمرة، ليس لذلك فحسب بل منحها ما يقرب من 126 ألف جنيه إسترليني من الأموال العامة، بالإضافة إلى امتيازات الوصول إلى ثلاث بعثات تجارية خارجية رسمية، وإلغاء الرحلات الرسمية لعدد المسولين لكي يتمكن من اصطحاب صديقته معه على الطائرة برحلات تجارية خاصة.

الوسوم

إغلاق