السلايدرعربي و دولي

صور| الرقص على الجثث.. حكاية مصنع إيراني متخصص في تفصيل أعلام أمريكا وإسرائيل لحرقها في المظاهرات!

مصائب قوم عند قوم فوائد.. ربما تنطبق هذه المقولة أكثر على مصنع  “ديبا برجم” وهو مصنع إيراني لصناعة الإعلام مخصص لإنتاج الأعلام الأمريكية والإسرائيلية كي يحرقها المحتجون الإيرانيون في المظاهرات وهو ما يعد بمثابة الرقص على الجثث لجني الأرباح مهما كانت الوسائل.

ينتج المصنع  كمية ضخمة من الأعلام  تصل  الي  ما  يقارب الـ2000 علم أمريكي وإسرائيلي في الشهر  الواحد خلال فترات الذروة وأكثر من 1.5 مليون قدم مربعة من الأعلام كل عام، لا لغرض سوى لحرقها في المظاهرات المناوئة لتلك الدول التي تعتبرها طهران معادية لها، خاصة وانها ترفض الاعتراف بدولة اسرائيل منذ ثورة 1979، وكل عام في ذكري الثورة الإيرانية .

يبلغ عرض كل علم 1.5 متر وعرضه متر واحد ويبلغ سعر الواحد ما يوازي دولارين أمريكيين، إضافة الي أنه يتم نقش  عبارات فارسية مناهضة لتلك الدول علي هذه الأعلام  مثل “الموت لإسرائيل”. يضم المصنع الإيراني أكثر من 40 عاملًا من بينهم 25 سيدة، تصل رواتبهم إلى 400 دولار أمريكي شهرياً. 

يقع المصنع في بلدة “خمين” جنوب غربي العاصمة طهران، بالقرب من مسقط رأس آية الله الخميني قائد النظام الإسلامي منذ عام 1979، ويعتمد علي عدد كبير من شبان وشابات  اللذين يقومون بطباعة الأعلام يدويا ثم يقومون بنشرها حتى تجف.

الوسوم

إغلاق