أخبار العالم

لغز أشرف مروان.. وثائق إسرائيلية تعيد الجدل حول “الملاك”

أشرف مروان .. أو “الملاك” كما تطلق عليه إسرائيل كاسم حركي له ما زال لغزا محيرا في عالم السياسة ولم يحن الأوان بعد لكشف اسرار صندوق باندورا السري لهذا الرجل.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط فقد أعادت وثائق إسرائيلية جديدة تتحدث عن كواليس حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973 الجدل حول دور رجل الأعمال المصري أشرف مروان في الحرب، وهو دور ظل لغزاً كبيراً خلال حياته وحتى رحيله «منتحراً» في لندن قبل 14 عاماً.

وتروّج وجهة النظر الإسرائيلية لاعتبار مروان جاسوساً عمل لصالح «الموساد» خلال حرب أكتوبر، فيما تقول الرواية المصرية «الرسمية» عكس ذلك، بل تعتبره بطلاً ساهم في الانتصار.

ونشر الأرشيف الإسرائيلي التابع لمكتب رئيس الوزراء، أمس، بروتوكولات ومستندات تكشف النقاب عن كواليس الفترة التي سبقت حرب أكتوبر، وفي أثنائها، وذلك في الذكرى 48 على الحرب التي خاضتها إسرائيل أمام مصر وسوريا، وتطلق عليها حرب «يوم الغفران». وبين المواد 14 محضراً لجلسات أديرت خلال الحرب، 21 محضراً لمشاورات سياسية – أمنية حساسة، و26 محضراً جمعت في ديوان رئيس الحكومة، وبلغ عدد المستندات المنشورة 1292 صفحة.

وزير الجيش الإسرائيلي موشيه ديان

وبحسب قناة «كان» العبرية، جاء في أحد البروتوكولات أنه قبل اندلاع الحرب بنحو 10 أشهر، عقدت جلسة خاصة بحضور القادة الإسرائيليين السياسيين والأمنيين، بعد أن حصلت إسرائيل من المستشار المقرب من الرئيس المصري الراحل أنور السادات، أشرف مروان، الذي تقول الدولة العبرية إنه كان يتعاون مع «الموساد»، على معلومات حول نية مصر شن حرب ضدها.

وبرزت خلال الجلسة خلافات بين المسؤولين حول إمكانية اندلاع الحرب، واعتقد رئيس الموساد آنذاك، تسفي زامير، أن الرئيس السادات يخضع لضغوطات كبيرة، وبالتالي من الصعب معرفة خططه، إلا أن وزير الجيش، موشيه دايان، رجح أن مصر لن تشن حرباً شاملة، بل معارك استنزافية فقط.

وترفض مصر تلك الرواية رفضاً قاطعاً، وتقدم الجهات الرسمية مروان باعتباره «بطلاً قومياً» خدم بلده في عدة مناصب تولاها، منذ أن كان ضابطاً بالجيش، ثم مساعداً لعبد الناصر، والمستشار السياسي والأمني للسادات.

لقطات من حرب اكتوبر

وتوفى مروان في يونيو (حزيران) 2007 بعد أن سقط من شرفة منزله في لندن، ولم يُعرف حتى الآن «رسمياً» ما إذا كان موته قتلاً أم انتحاراً. وفور رحيله، أمر الرئيس الأسبق حسني مبارك بإقامة جنازة عسكرية له في القاهرة، وأصدرت مؤسسة الرئاسة بياناً لتأكيد وطنيته.

وقال مبارك، عقب ذلك، إنه «قام بأعمال وطنية لم يحن الوقت بعد لكشفها»، لكنه أضاف أن مروان «لم يكن جاسوساً على الإطلاق لأي جهة».


يقول اللواء سمير فرج، مدير إدارة الشؤون المعنوية الأسبق بالجيش المصري، لـصحيفة «الشرق الأوسط»، إن «مروان وبشهادة الرئيس الأسبق حسني مبارك كان له دور بارز في انتصارات أكتوبر، لكن تفاصيل هذا الدور، ستظل سراً مصرياً، كونها ستتسبب في مشكلات كثيرة لدول وأفراد».

اللواء سمير فرج

ويضيف: «إسرائيل تروج لتلك المزاعم كل فترة، في محاولة للتغطية على هزيمتها في الحرب، وتجميل صورتها المنكوبة». فيما يقول سمير غطاس، مدير «منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «مروان عميل مزدوج، استخدمه السادات في خداع الإسرائيليين، خلافاً للرواية الإسرائيلية، فقد منحه كل تفاصيل حرب 1973، إلا موعدها، في إطار خطته للخداع الاستراتيجي».

ووفق الخبراء المصريين، تسعى تل أبيب بين حين وآخر لادعاء أي نجاح، ولو تكتيكي، للتغطية على هزيمتها في الحرب، ومن بين ذلك الوثائق المنشورة مؤخراً، التي باتت متاحة في موقع الأرشيف الإسرائيلي.

تقول المسؤولة عن الأرشيف، روتي أبرومفتش، في بيان: «لأول مرة منذ 48 عاماً يمكن متابعة الديناميكية التي حدثت داخل الحكومة بشأن حرب (يوم الغفران)، والاطلاع على الذهول والحيرة والنقاشات المعقدة بين قادة الدولة، الذين أداروا عملية القتال الصعبة وقاموا بإدارة السياسات». وتابع البيان، أن «الصفحات المفتوحة حالياً أمام الجمهور هي المواد الأرشيفية الأصلية التي كتبت خلال الأحداث الدرامية، سواء على الساحة السياسية أو العسكرية أو على الساحة الدولية، لأحد أهم الأحداث التاريخية لإسرائيل والمجتمع الإسرائيلي».

صحيفة «معاريف» الإسرائيلية نقلت عن بروفسور أوري بار يوسف، رئيس لجنة التوثيق والبحث في مركز «حرب يوم الغفران»، أن المواد التي كشف عنها أعدت للنشر من قبل أرشيف الدولة قبل 8 سنوات، وأن المواد كانت جاهزة للنشر، لافتاً إلى أن «رئيس الحكومة في حينه بنيامين نتنياهو، قرر عدم نشرها، بعد أن رفض طلبنا أكثر من مرة دون أي توضيح، فتوجهنا إلى المحكمة العليا التي أمرت بنشر جميع المواد التي طلبنا نشرها».

حرب 1973 أو حرب «العاشر من رمضان» كما تُعرف في مصر، وحرب «الغفران» كما تُعرف في إسرائيل، هي حرب شنتها مصر وسوريا على إسرائيل بشكل مباغت، وتمكن الجيش المصري خلالها من اجتياز قناة السويس التي كانت تخضع للسيطرة الإسرائيلية. وهي رابع الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب النكبة 1948. وحرب السويس 1956. وحرب النكسة (حرب الأيام الستة) في يونيو 1967. وكانت إسرائيل قد احتلت في حرب يونيو، سيناء من مصر، وهضبة الجولان من سوريا، بالإضافة إلى الضفة الغربية التي كانت تحت الحكم الأردني، وقطاع غزة الذي كان يخضع لحكم عسكري مصري.

بدأت حرب 6 أكتوبر عام 1973، الموافق 10 رمضان 1393 هجرية، بهجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية، أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة، والآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة، وقد ساهمت بعض الدول العربية في الحرب، سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

وانتهت الحرب رسمياً مع نهاية يوم 24 أكتوبر، من خلال اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الجانبين العربي والإسرائيلي، لكنه لم يدخل حيز التنفيذ على الجبهة المصرية فعلياً حتى 28 أكتوبر.


زر الذهاب إلى الأعلى