أخبار العالمالسلايدر

النصر لفلسطين… ممثلة أمريكية تثير غضب إسرائيل واللوبي الصهيوني

تواصل الممثلة والناشطة الأمريكية سوزان ساراندون دعم الشعب الفلسطيني عبر تغريدات على “تويتر” وآخر ما نشرته يوم الاثنين الماضي تزامنا مع يوم السكان الأصليين في الولايات المتحدة.

ونشرت ساراندون عبر حسابها على “تويتر” صورة تقارن مساحة الأرض التي استولى عليها مستوطنون في فلسطين بين عامي 1918 و2021، وأخرى في الولايات المتحدة انتزعت من سكانها الأصليين بين عامي 1492 و2021.

وأعادت منظمة “صوت يهودي من أجل السلام” Jewish Voice for Peace، نشر تغريدة ساراندون على حسابها الرسمي على “تويتر”، وشكرتها على “دعم حملة إعادة الأرض للسكان الأصليين، وحق الفلسطينيين في العودة وتقرير المصير في وطنهم”.

وشنت “إسرائيل” واللوبي الصهيوني، حملات دعائية إرهابية ضد الممثلة الأمريكية، واتهمتها بـ”معاداة السامية”.



سوزان سراندون

وسوزان سراندون (بالإنجليزية: Susan Sarandon)‏ ممثلة أمريكية من مواليد 4 أكتوبر 1946ال، ترشّحت خمس مرّات لجائزة الأوسكار كأفضل ممثّلة وتمكنت من الفوز بها عام 1995 عن دورها في فيلم رجل ميت يمشي، كما حصلت بنفس الدور على جائزة نقابة ممثلي الشاشة 1995 لأفضل ممثلة، وحصلت على جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون 1995 لأفضل ممثلة عند دورها في فيلم الزبون.

سوزان سراندون

بدأت سوزان مسيرتها المهنية مع فيلم جو (1970)، قبل ظهورها في المسلسل الاجتماعي أ وورلد أبارت (1970 – 71). في عام 1974، شاركت في بطولة الفيلم التلفزيوني إف. سكوت فتزجيرالد أند « ذا لاست أوف بيلز» بدور زيلدا فتزجيرالد، وفي عام 1975، شاركت في بطولة فيلم ذا روكي هورور بيكتشر شو.

جائزة الأوسكار

رُشّحت لنيل جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن فيلم أتلانتيك سيتي (1980)، وثيلما أند لويز (1991)، ولورينزوز أويل (1992)، وذا كلاينت (1994)، قبل حصولها على الجائزة عن دورها في فيلم ديد مان ووكينغ (رجل ميت يمشي) (1995). حصلت على جائزة البافتا لأفضل ممثلة في دور أساسي لفيلم ذا كلاينت، إضافةً إلى جائزة نقابة ممثلي الشاشة لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم ديد مان ووكينغ. تضمنت أفلامها الأخرى: بريتي بيبي (1978)، ذا هانغر (1983)، ذا ويتشز أوف إيستويك (1987)، بول ديورام (1988)، وايت بالاس (1990)، ليتل وومان (1994)، ستيب موم (1998)، إنشانتيد (2007)، ذا لوفلي بونز (2009)، تامي (2014)، ذا ميدلر (2015)، ا باد مومز كريسماس (2017).



ظهرت أول مرة على مسرح برودواي في مسرحية أن إيفنينغ ويذ ريتشارد نيكسون (أمسية مع ريتشارد نيكسون) عام 1972 واستمرت هناك حتى استلمت ترشيحات جائزة دراما ديسك للمسرحيات التي شاركت بها على مسرح برودواي، ا كوبلا وايت تشيكس سيتينغ أراوند توكينغ (1979)، وإكستريميتيز (1982). عادت إلى برودواي في عام 2009 للمشاركة في إحياء فيلم إكزت ذا كينغ.

جوائز إيمي

في مجال التلفزيون رُشّحت لنيل ستة جوائز إيمي، إضافةً إلى أدوارها كضيفة على كل من مسلسلات: فريندز (2001)، ومالكوم إن ذا ميدل (2002)، وظهورها في كل من فيلمي برنارد أند دوريس (2007)، ويو دونت نو جاك (2010). في عام 2017، مثلت سارندون شخصية بيت ديفيس في الموسم الأول من سلسلة الأنثولوجيا (كل حلقة أو موسم يحمل فكرة جديدة) فيود (عداء)، وقد رُشّحت إثرها لجائزتي إيمي عن التمثيل والإنتاج.  ورُشّحت لجائزة داي تايم إيمي أوارد بصفتها منتجة منفذة لفيلم كول وومن إن هستوري عام 2002.

ولدت سارندون في مدينة نيويورك. كانت الابنة الأكبر بين تسعة أطفال لكل من أمها لنيورا ماري (اسمها عند الولادة: كريستشوني، عام 1923) وأبيها فيليب ليزلي تومالين (1917 – 1999)، الذي عمل مسؤولًا تنفيذيًا في مجال الإعلانات، ومنتجًا تلفزيونيًا، ومغنيًّا سابقًا في مقهىً ليلي. لدى سارندون أربعة أخوة، فيليب الابن، وتيري (توفي في 19 مايو عام 2016)، وتيم، وأوبراين، إضافةً إلى أربع أخوات هنّ: ميريديث، وبوني، وأماندا، وميسي. كان والدها ذو أصل إنجليزي وإيرلندي وغاليّ، إذ تعود أصوله الإنجليزية إلى حي هكني في لندن، وأصوله الغاليّة من بريدج إند. بينما تعود أمها إلى أصل إيطالي، إذ تعود جذورها إلى مناطق توسكانا وصقلية. تربّت سارندون لتكون رومانية كاثوليكية والتحقت بمدارس رومانية كاثوليكية.

ترعرعت في إديسون، نيو جيرسي، حيث تخرجت من ثانوية إديسون عام 1964. ثم التحقت بالجامعة الكاثوليكية الأمريكية بين عامي 1964 و1968، وحصلت على درجة البكالوريوس في الفن المسرحي، وعملت مع المدرّب المرموق للفن المسرحي والمعلّم المحترف، الأب غيلبرت في. هاتكه.

 


زر الذهاب إلى الأعلى