أخبار الترندالسلايدر

شاهد.. هجوم على بيان جامعة المنصورة : بتغسل إيديها من دم نيرة أشرف

هاجم الإعلامي عمرو أديب جامعة المنصورة بسبب بيانها حول حادثة طالبة المنصورة التي قُتلت على يد زميلها، اليوم الاثنين، ذبحًا بالسكين بعد أن وجه لها عدة طعنات.

هجوم عمرو اديب على جامعة المنصورة

ووصف الإعلامي عمرو أديب بيان الجامعة بالمخجل بسبب محاولات جامعة المنصورة التبرؤ من حادث طالبة المنصورة، وقال: «أهم حاجة اهتمت بها الجامعة تبرئة نفسها، متسائلًا: «فين العزاء والمشاطرة لأهل الضحية؟، البنت دي مش بنتكم؟».

جامعة المنصورة بتغسل ايديها من الجريمة

زميلته أمام بوابة الجامعة، قالت خلاله إن هذا الحادث تم خارج أسوار الجامعة بالقرب من أحد البوابات وتم القبض فورا على المعتدى من قبل قوات الشرطة المتواجدة أمام بوابة الجامعة.
وأضاف “الديهي”، مقدم برنامج “بالورقة القلم”، المذاع عبر فضائية “TeN”، اليوم الاثنين، أن رئيس جامعة المنصورة أخطأ والمستشار الإعلامي أيضا، فالقضية ليست في المكان الذي ذبحت فيه الفتاة، ويجب أن يكون البيان يليق بعظم الكارثة، فلن يفرق أن الفتاة ذبحت داخل أم خارج سور الجامعة، ففي النهاية هي طالبة جامعية وطالب جامعي والواقعة حدثت أمام الجامعة، وكان يفترض أن يبدأ بيان الجامعة بتقديم العزاء لأسرة الطالبة.

وتابع، أن رئيس الجامعة لم يتهم بشيء، وكأنه يغسل يده من الجريمة برغم أنه لم يوجه له أي اتهام، معتبرًا أن هذا البيان غير موفق شكلًا ومضمونًا، مؤكدًا أن ما يجري في المجتمع حالة من استملاح القتل والابتعاد بالكلية عن ما كان يحكم المجتمع من تماسك أسري، فما يجري يدعو للقلق على الأسرة المصرية، معقبًا: “هي وسائل الإعلام ومواقع التواصل شماعة لجميع المسئولين نتحرى الدقة في إيه، فهذه واقعة حصلت وننقلها”.

بسمة وهبة

انتقدت الإعلامية بسمة وهبة، جامعة المنصورة، بعد أن أصدر بيانا تخلي فيه مسؤوليتها عن حادث ذبح الطالبة نيرة أشرف، ظهر اليوم أمام الحرم الجامعي، قائلة «إزاي رئيس جامعة يصدر بيان يقول فيه إن الجامعة غير مسؤولة عن الحادث، قبل ما يطمن على حالة الطالبة المتوفية».

وأضافت وهبة، خلال برنامجها «90 دقيقة» المذاع على قناة المحور، أن تلك الحادثة جرس إنذار للأهالي لمراجعة أنفسهم في تربية أولادهم وبناتهم، وكذلك لا بد من إعادة النظر بالنسبة للجامعات والمدارس في طريقة التعامل مع الطلاب داخل الحرم الجامعي، إضافة إلى أهمية دور الأزهر والكنيسة وتجديد الخطاب الديني لمواجهة التغير الذي يحدث في عقول الشباب.

وطالبت بسمة وهبة، نواب البرلمان بضرورة التحرك ووضع قوانين صارمة تجاه تلك الحوادث والجرائم المتكررة من قبل الشباب خلال الفترة الأخيرة، حيث قالت «لا بد من وجود حل لمثل تلك الجرائم التي تحدث مؤخرا قبل أن يقال عليها أنها ظاهرة، لأنها ليست ظاهرة حتى الآن».

 


زر الذهاب إلى الأعلى